News

فريق العمل

فريق العمل

   فريق العمل ( مفهومه – تكوينه – أهميته – معوقات تكوينه)

مفهوم فريق العمل :

هم مجموعة من الأفراد يتميزون بوجود مهارات متكاملة فيما بينهم  وأفراد الفريق تجمعهم أهداف مشتركة وغرض واحد بالإضافة لوجود مدخل مشترك للعمل فيما بينهم .

مفهوم الجماعة :

وهي عدد من الأفراد لهم مجموعة مشتركة من الأهداف يعملون على تحقيقها ويتوفر الإنسجام بينهم لوجود صفات مشتركة في الخلفية الثقافية  أو الحالة الوظيفية ويتوفر كذلك التفاعل والمشاركة ويكون العمل بصورة مستقلة عن التنظيم الرسمي للمنظمة ومن هنا يتضح أن ما يميز فرق العمل عن الجماعة هو أهمية وجود المهارات المتكاملة لدى الفريق نظراً لأنه مكلف بأداء عمل متكامل يتطلب توافر هذه المجموعة من المهارات المتنوعة .

أهمية فريق العمل :

  • خلق بيئة عالية التحفيز ومناخ مناسب للعمل يقلل من شعور العاملين بالوحدة ويزيد من إحساسهم بالهوية المشتركة .
  • إشعار العاملين بالفخر بأدائهم الجماعي لتقليل حالات الغياب والإهمال والكسل .
  • الحد من الصراعات .
  • الإحساس المشترك بالمسؤولية تجاه المهام المطلوب إنجازها مما يؤدي إلى التركيز على الأهداف .
  • تشجيع المبادرات وتقديم الإقتراحات مما يؤدي إلى تحفيز القدرات الإبداعية والمواهب الذاتية لدى الأفراد .
  • إستجابة أسرع للمتغيرات البيئة .
  • تقليل الإعتماد على الوصف الوظيفي والتفويض الفعال من قبل المدراء .
  • توقع المشكلات قبل حدوثه وتقديم حلول لها .
  • زيادة فعالية الإتصالات بين الأعضاء ومما يؤدي إلى تنمية مهارات الإتصال لدى الأفراد .
  • تكوين فريق العمل .

سمات أعضاء الفريق التي تمكنهم من تحقيق الفعالية والكفاءة :

  • المشاركة :

وهي مدى إهتمام أعضاء الفريق بالمساهمة في أنشطة الفريق بصورة فعالة .

  • التعاون :

وهو توفر الرغبة لدى أعضاء الفريق للعمل الجماعي للوصول إلى النتائج .

  • المرونة :

وهي درجة تقبل كل عضو في الفريق لآراء الآخرين والتنازل عن المواقف الثابتة لصالح الفريق .

  • الحساسية :

وهي ميل أعضاء الفريق لعدم الإساءة لمشاعر بعضهم بعضاً ومدى رغبتهم لتكوين جو نفسي مريح .

  • تحمل المخاطر :

وهو مدى إستعداد أعضاء الفريق لمواجهة المواقف الصعبة التي تواجه الفريق والعمل على تحدي نقاط ضعف الخطط والإستراتيجيات لحفز الأعضاء على مواجهتها وتذليلها .

  • الإلتزام :

وهو شعور الفرد للعمل بإخلاص لتحقيق أهداف المنظمة وهذا يتطلب إنسجام أهداف المنظمة مع أهداف الفريق والتقسيم العادل للمهام بين الأعضاء .

  • التيسير :

وهو مدى ميل أعضاء الفريق لتقديم مقترحات حل المشكلات وتسوية النـزاعات ضمن الفريق وتوضيح مهام وقضايا العمل التي يواجهها الفريق .

  • الإنفتاح :

وهي ميل أعضاء الفريق لتقديم معلومات للآخرين عن التخطيط وحل المشكلات وحرية التعبير عن المشاعر ووجهات النظر .

أثر القيادة في بناء فريق العمل :

إن القيادة الناجحة هي التي تعمل على بث روح التعاون والعمل بروح الفريق الواحد بين العاملين وتدرك أهمية رفع معنوياتهم والتعرف على شخصياتهم ورغباتهم وإنجاز الأعمال من خلال هؤلاء الأفراد لتحقيق الأهداف النهائية للفريق والقائد الناجح يؤمن أن المنظمة تتكون من كل فرد ينتمي اليها ويعمل فيها وأن نجاحها يعتمد على المدى الذي يمكن له كقائد أو كمدير إشراك أكبر عدد ممكن من الأفراد في حل المشاكل والأخذ بمقترحاتهم فيما تواجهه المنظمة من عقبات .

معوقات بناء فريق العمل :

إن من أهم التحديات التي تواجه المنظمات وفقاً لمفاهيم فرق العمل يتمثل في تحدي ردم الفجوة بين متطلبات المنظمة ومهارات العاملين والإستخدام الأمثل للتقنيات المتطورة والحرص على الكفاءات الوظيفية المتميزة التي تحقق أهداف المنظمة ففي المنظمات الناجحة تعتبر العلاقة بين الرؤساء والمرؤوسين هي حجر الأساس لنجاح فريق العمل المختلفة ويلعب القائد أو المدير دور مهم في تطوير هذه العلاقة في مناخ من الثقة المتبادلة والإحترام والفهم لإحتياجات كل من المنظمة والفرد وذلك لخلق بيئة ملائمة لتحقيق أهداف وتوجهات الإدارة العليا للمنظمة وفي نفس اللحظة يتم تحقيق أهداف وتطلعات العاملين ومن هذه المعوقات :

  • المعوقات الثقافية :

ثقافة المناخ التنظيمي قد يطغى عليها الثقافة الفردية والتنافس والتركيز على الإنجاز الشخصي ويكون الحديث عن فرق العمل كمفهوم حديث سطحي بعيد كل البعد عن الإلمام بفوائد المفهوم أو وجود الدافع للعمل به حيث إن إيمان القادة والمدراء ( صناع القرارات ) بمنهجية فريق العمل كأسلوب إداري يؤدي إلى إعتقادهم بأهميتها وهذا الإعتقاد يخلق الدافع للبحث بجدية عن المنافع ومن ثم تحديد الإحتياجات التي يمكن تحقيقها من خلال فرق العمل المختلفة وعلى العكس من ذلك فإن إفتقار القادة والمدراء لهذا الأمر يوّجد ثقافة تنظيمية تمنع العمل على شكل فرق عمل .

  • التركيز على إنجاز العمل :

بمعنى التركيز على قبول الوظيفة كما هي والقيام بمهامها بدون النظر إلى العلاقات والمشاعر والإحتياجات الإنسانية للأفراد إنطلاقا من قاعدة ” أستطيع أن أعمل ” فتنجز الأعمال الموكلة للأفراد إما بشكل جماعي أو بشكل فردي وبصرف النظر عن كل ما من شأنه تحقيق البناء الفعال لفرق العمل .

POST YOUR COMMENT

Your email address will not be published.