وورش العمل، والندوات، والأمسيات، والبرامج، والدبلومات، والاستشارت، وبرامج الماجستير والدكتوراه من خلال نخبة متميزة من الخبراء والمستشارين وأعضاء هيئات التدريس، وفريق العمل، فضلا عن إمكانية تنفيذ دوراتنا في القارات الخمس حول العالم .

هــذا، ويطالعنا المستقبل القريب بمتغيرات واسعة المـدى، عميقة الأثــرفي المؤسسات الحكومية والأعمال على وجه الخصوص، وهي متغيرات تتطلب أن يحشد لها القادة المهارات والهمم والموارد كي تتمكن الكيانات التي تجابه تلك المتغيرات من التغلب عليها، والخروج منها أفضل وأقوى مما كانت. وفى ظل هذا وذلك؛ تصبح عملية التدريب والتنمية محكاً أساسياً للحكم على نجاح أو فشل تلك المنظمات في تحقيق أهدافها، وخير شاهد على تفعيل هذه التنمية، ونقلها من حيز اللاوجود إلى حيز الوجود، ومن أكتساب المعارف النظرية إلى تفعيل المهارات وتغيير الاتجاهات.

نحن في ورمـاك ندرك أن مصادر التدريب والاستشارات تتنوع من حيث المدى والأثر، يختار كل منا المصدر الملائم له في ضوء خبرته وتجاربه، اعتقاداً منه في سلامته وملائمته. وعلى ذلك لن يكون هناك مصدر واحد متفق عليه من الجميع. فإلى كل قائد ومسئول يسعى لتقديم عملاً متميزاً يمثل إضافة حقيقية إلى الأفكار والأعمال التي تسعى لإعادة تشكيل الإنسان العربي، وإلى كل من يعنيه تطوير كوادرنا ومؤسساتنا العربية.. إلى كل هؤلاء وغيرهم نطرح سؤالاً.. هل يمكننا أنجاز عملاً ما لم تتشابك أيدينا؟ مغزى عميق سجله الحكماء في رسالة نسعد دائماً بإعادة قرائتها وتفعيلها. وفي ورمـاك معكم.. وبكم.. تتشابك أيدينا لنرسم معكم ملامح خاصة لبناء البشر والأوطان مدركين لمعنى “تجدد أو تبدد Innovate or Evaporate” والاختيار لك.

مستشار دكتور/ أحمد محمود المصري
المؤسس ـ الرئيس التنفيذي
مجموعة ورماك الدولية للتدريب والاستشارات